الأرشيف

نبذة عن إيران

جمهورية إيران الإسلامية هي دولة تقع في الشرق الاوسط وتحدّها العراق وتركيا وأرمينيا وأذربيجان وتركمانستان وأفغانستان وباكستان. وتقع العاصمة طهران في الجزء الشمالي من إيران.

السياحة في إيران

تضاريس إيران هي متنوعة، وفي إيران الكثير من المواقع السياحية الطبيعية والأثرية والدينية، حيث يأتي العديد من السياح في كل عام إلى إيران لزيارة أماکن المتبرکة أو قضاء العُطلات في شواطئ الخليج الفارسي و جزیرة کیش السیاحیة، وتُعَدُ إيران البلد الثامن و الستين من البلدان المستقطبة للسياح، مدينة مشهد هي واحدة من أكبر وأهم المدن في إيران حيث يأتي عدد كبير من الزوار إلى مشهد لزیارة إمام الرضا (ع) فی کل عام وتُعتَبَر جزيرة كيش الإيرانية من أكثر المواقع السياحية في إيران و يزورها في كُل سنة حوالي مليون سائح
سیاحة الصحة هی صناعة الجدیدة فی طوال السنین الاخیرة ، ساعدت فی السرعة العمل وفقا للتقدم البرامج المختلفة و الاجهزة المتطورة ،وهناک الیوم فروع المختلفة التی تدرس فی بعض الجامعات بشکل اکادیمی و من ناحیة الاخری ، السیاحة الصحة فرع من العلم السیاحی التی هدفها الرئیسیة تقدیم الخدمات العلاجیة و تنظیم رحلاتها فی الترکیز علی العلاج . فی نظرة الاجمالیة علی هذه الصناعة ؛ هدفها تقدیم الخدمات الطبیة الاصلیة و تدعمها
و لقد زادت ضرورة الاهتمام بالمراعاة الصحیة العالمیة خلال السنوات الأخیرة ، باتت إيران تثبت يوما بعد يوم على أنها من أهم المواقع شهرة وأهمية في مجال السياحة الطبية و السياحة العلاجية للعلاج في الخارج . تشتهر إيران في العيادات والمراكز الطبية المتطورة والفخمة التي يعمل بها أفضل الأطباء الايرانين الذي هم ايضا قدم اشتهروا بمعرفتهم وتطورهم في مجال الطب والعلاج عن طريق التعليم واجراء الابحاث بشكل دائم .
إن مفهوم السیاحة العلاجیة في إيران مفهوم نامي تم وضعه لحاجات طبیة ولتوفیر أفضل الخدمات في المنطقة ویستخدم لعلاج أکثر الأمراض شیوعاً، وجراحة القلب و زرع أعضاء البدن وأمراض النساء و الولادة والأطفال و مراعاة الأسنان و جراحات التجميل لکل الناس في العالم وخاصة في الشرق الأوسط وتعتبر إیران مقصداً مناسباً للسیاحة العلاجیة في المنطقة، لأن لها إمکانیات وبنی تحتیة لامثیل لها في الشرق الأوسط .

العلاج فی ایران

حقق الطب تطورا ملحوظا في ايران إن الأطباء الإيرانيين و قد تبوأ مكانة لائقة و قدموا إنجازات كثيرة
مقارنة بأقرانهم من الأطباء والجراحين الآخرين في المنطقة ، فحظيت السياحة الطبية في ايران في السنوات الاخيرة بالاهتمام ولهذا السبب نرى المرضى الاجانب يختارون المجيء الى ايران لتلقي العلاج المناسب .
إيران و بما لديها من إمكانيات تقنية و صحية هائلة متمثلة بالكوادر الطبية المؤهلة من الاخصايين و الإستشاريين ذوي الخبرة العالية والمستشفيات و المختبرات و مراكز التأهيل المجهزة بأحدث التقنيات الطبية المتقدمة مواكبة في تلك التكنولوجيا المتوفرة في الدول المتقدمة مما يجعلها الوجهة الأمثل للباحثين عن رحلة علاج آمنة و موثوقة و بتكاليف علاجية تعد الأقل تكلفتا بالمقارنة مع دول الشرق الأوسط و الدول الأوروبية و الأمريكية.
باتت ايران مرجعاً للكثير لمن يبحث عن علاج وخاصة في مجال كافة عمليات التجميل كعملية تجميل الانف في ايران ، عملية زراعة الشعر، علاج امراض القلب ، حالات العقم و طفل الأنابيب ، علاج و طب العيون كعلاج شبكية العين ، عملية الليزيك للعيون و تصحيح النظر، المفاصل ، زراعة الكلى ، علاج السرطان ، عملية تصغير المعدة ، العمود الفقري ، التأهيل الطبي ، طب الاسنان ، العلاج بالخلايا الجذعية في ايران ، العلاج الطبيعي و طب الاعشاب ، طب النووي و الاشعاع و غيرها من امراض و عمليات جراحية بمستشفيات مختصة لتلك الامراض و نظرا لارتفاع نسبة نجاح العملية ودقتها مقارنة مع الدول الأخرى ولما تشتهر به من أمانة و مراعاة للشؤون الإسلامية.
كما شهدت المستشفيات الخاصة في ايران تقدما ملحوظا في نوعية الخدمة العلاج التي تقدمها للوافدين و باتت رائدة في مجال العلاج في ايران طبعا باشراف وزارة الصحة و بعد حصول شهادات على مقاييس عالمية من المنظمات القانونية و الطبية.
توقعات كبيرة أن إيران تشكل محوراً للسياحة العلاجية في العالم الإسلامي ، العلاج متوفر في كافة المدن الايرانية و لكن الكثير من الوافدين يفضلون تلقي العلاج في المدن الكبري كمدينة طهران ، شيراز ، أصفهان ، يزد ، الاهواز و تبريز و في الاوانة الخيرة مدينة مشهد المقدسة كباقي المدن الايرانية اكتسبت بسرعة سمعتها باعتبارها واحدة من أهم وجهات السياحة الطبية في إيران بل على مستوى الشرق الأوسط وغرب آسيا.
تضم المدن الايرانية الكبري مستشفيات هي من الأفضل والأكثر تطورا، تشتمل على معايير الجودة المعترف بها دوليا، بذلك أصبحت ايران الوجهة التي يقصدها المسافرون للاستشفاء من جميع أنحاء العالم.